Monday, March 1, 2010

أنا مش بطة بلدى




مجلة إحنا - فبراير 2010
صورة البطة فى خيالى طول عمرها زى الست المتستتة فى بيت عدلها... بتصحى من النوم تفكر تفطر العيال والراجل إيه٬ وبعد لما ينزلو تفكر هتطبخلهم إيه على الغدا ولما يكلو تفكر بأة هتعشيهم إيه. وكأن الدنيا مفهاش غير أكل وكأن عيالها وجوزها دول مش هيعرفو إنها بتحبهم غير بالأكل وكأن كل دورها إنها تطبخ وتخلف. وطبعا هى مش ناسية نفسها٬ بتاكل... بتاكل كتير قوى... بتاكل زيادة عن اللزوم لحد ما بقت فعلا عملة زى البطة. الطائر الغبى اللى أنا بكرهه. مبفهمش هو عامل كدة ليه؟ يعنى ربنا كارمه ومديله ريش وجناحات عشان يطير ونادرا ما بيطير... مكسل. وسايب كل من هب ودب يمسكه من زوره وبزغطه اللى هو عوزه٬ مستسلم للظروف على طول الخط. ملهوش طموح للطيران والحرية والإستكشاف... طائر كئيب وبروطة كمان٬ عايش عشان غيره يستفيد من لحمه وبيضه وريشه وكيانه ٬ بالزمة ده بقى عايش ليه؟ ولما تبقى صورة " المدام" محفورة عندى - وعند بنات كتيرغيرى- على إنها الست القصيرة التخينة المقززة اللى معندهاش شخصية ولا رأى٬ اللى جوزها الغلبان مش طايقها وبيتمنى اليوم اللى يخلص فيه من الرغيف البايت اللى عايش معاه على رأى إحسان عبد القدوس٬ يبقى فيه مشكلة ومشكلة كبيرة كمان
من حوالى ست سنين كده وأنا فى أولى جامعة إبتدا يتكرر عندى كابوس معين٬ بيجيلى لغاية دلوقتى. الكابوس ده بشوفه كل ما أكسل أشتغل أو أفرح زيادة باللى ربنا أنعم عليا بيه. بشوف إنى بصحى يوم عيد ميلادى الأربعين الصبح ألاقى بيت وعيال وزوج بيقولو إن هما بتوعى أنا...أنا؟ يعنى البيت المكركب ده بتاعى أنا وقرطة العيال دول أنا اللى مخلفاهم والراجل اللى قاعد بالفنلة ده قال إيه جوزى أنا؟؟... أبص فى المرايا ألقانى مش عارفنى... وحدة مبهدلة وعجوزة... أسأل عن ورقى وكتابتى يقولولى مفيش٬ الراديو والإذاعة بطلتيهم من زمان... التدريس؟ بح... طيب أنا بعمل إيه؟ ولا حاجة٬ بطة بلدى... لا عندى هوايات ولا نشاطات ولا إجتماعيات ولا إهتمامات ولا طموحات ولا أى حاجة. زوجة وأم من النوع اللى مترضوهوش لحبايبكم... كسولة مستسلمة ومملة. وطبعا الفزع والخوف اللى بفوق عليهم مش محتاجين وصف. وكان من الطبيعى والمتوقع إن كابوس الأربعين يزيد كل لما ميعاد فرحى يقرب٬ لدرجة خلت الراجل (اللى هو جوزى حاليا) يخرج عن شعوره ويقولى "إنتى محسسانى إنك داخلة تايوت وإن الحياة هتقف بعد كدة!" فعلا أنا كنت حسة إن مفيش حياة لية بعد الجواز وإنى لازم أعمل كل حاجة قبل اليوم ده٬ لازم ألحقق أنجح لحسن ميتكنش فيه وقت للنجاح بعدين... لازم ألحقق أشتغل لحسن أكسل وحياة الأنتخة تاخدنى لأحضان الكنبة وعالم التسوق عبر شاشة التليفزبون. أنا مكنتش خايفة منه لأنى أنا اللى إخترته وحبيته وحسة معاه بالأمان والراحة. ولا خايفة من توقيت الجواز لأننا إخترناه مع بعض بعد ما أتخرج وأشتغل وأخد الدبلومة اللى عوزاها من الجامعة الأمريكية...وحصل بس أنا خايفة من نفسى٬ من كسلى٬ من قلة تركيزى على طموحاتى. خايفة على أحلامى وكياتى لينحصر فى كونى زوجة وأم "تعبانة" عيشة فى وهم هى الوحيدة اللى مصدقاه. يمكن عشان كده عندى فوبيا من أى حاجة ممكن تعطلنى عن شغلى٬ عشان مش عوزة أعيش عيشة أنا مش حباها بسبب إن مفيش حل غيرها. مش عوزة ألعب دور الست المقهورة الغلبانة المستهلكة. مش عوزة أطلع عيال معقدة ولا ضايعة عشان أنا نفسى ضايعة.
ولو فكرين إن أنا بس اللى كدة تبقو غلطانين. إحنا جيل كامل من البنات طلعين عندنا فوبيا البطة البلدى٬ وهى اللى خلقت الطموح والأحلام خارج حدود البيوت سواء بيت الأب ولا حتى الزوجية. فوبيا البطة البلدى خلت الجواز والخلفة فى حد ذاتهم مبقوش إنجاز لكن نجاح الجواز وتربية أولاد صالحين هو ده المهم. جيل بنات طموحة عندها وعى لأهمية الشغل٬ ولو حتى تطوعى والثقافة وملئ الفراغ وضرورية وجود كيان خاص بعيد عن الأم والأب والزوج وتقاليد المجتمع. عرفين يعنى إيه خرس زوجى وفتور علاقة وملل الزوجة وهى قعدة مبتعملش حاجة الصبح. عرفين يعنى إيه قهر وإستغلال وغدر زمان ويمكن راجل. عرفين يعنى إيه طلاق وعواقبه. يعنى إيه خيانة وسوء إختيار وتسرع. رفضين رفض تام صورة المرأة المغلوبة على أمرها... سمعو وشافو وبعضهم عاش المشاكل ده كتير وفى الاخر طلعو كارهين البطة البلدى زيى تمام.

8 comments:

Esraa Hegazy said...

helwa awy!!! It screams Lobna Khairy! :D

Esraa Hegazy said...

helwa awy!!! and it screams Lobna Khairy!! :D

.. N.O.H.A .. said...

LOVE IT !!!!

aiwa heya el batta di ya Lobna !!
Exactly!!! :D:D

Keep it up sweets xoxox

Heba said...

I like awiiiiiiii......u spoke my mind wAllahy :D

Anonymous said...

هذا هو بلدي أنا أول مرة زيارة هنا. لقد وجدت الكثير من الاشياء في بلوق الخاص بك لا سيما مناقشتها. من طن من التعليقات على المواد الخاصة بك ، واعتقد انني لست الوحيد وجود جميع التمتع هنا! استمروا في العمل الجيد.

Anonymous said...

وهذا جيد إيفاد آخر ساعدني كثيرا في دراستي assignement. الامتنان لكم والمعلومات الخاصة بك.

Anonymous said...

Awesome post. Do you mind if I ask what your source is for this information?

LOBNA KHAIRY said...

Thank you guys :D
I guess it's personal experience and ultimate scare!